كيف تقيّم ثقافتك عن القضايا الإسلامية ؟
أدخل بريدك الالكتروني...
 
 
المنهج الفكري
عدد الزيارات : 3287
بين يدي البرنامج الفكري
كتب: -
03 يناير, 2011 - 28 محرم 1432هـ

الإطار العام:

1- ( علاج ) مظاهر السطحية الفكرية، والانحراف الفكري.

2- ( وقاية ) من الآثار السلبية للخلل والانحراف الفكري، ومن ضعف العناية بالفكر تأصيلاً وتوضيحاً.

3- ( زاد )  لإحداث نهضة فكرية وتنموية تحافظ على الدين وتعمر الدنيا.

التغيير يبدأ بالفكر والتفكير

 

أولاً : الدواعي والأسباب للعناية بالجانب الفكري:

1) أهمية الفكر والتفكير الصحيح في بناء الفرد ونهضة الأمة.

2) أهمية تفنيد الأفكار الهدامة والخلل الفكري الموجه للمسلمين.

3) أهمية الفكر في زيادة وعي أبناء الأمة ليكونوا أهلا لتحمل مسؤولية التغيير الإيجابي.

4) الحاجة إلى التأصيل ليناء فكري أصيل ينطلق من الثوابت الشرعية، ويستثمر الطاقة العقلية،ويستوعب المستجدات العصرية.

الفكر هو مفتاح الأنوار ومبدأ الاستبصار ، وهو شبكة العلوم ومصيدة المعارف والفهوم

 

 

ثانياً : صور ومظاهر الضعف في الجانب الفكري :

1) ضعف العناية بالتفكير الجاد ، وقلة الشعور بأهميته لدى كثير من أبناء الجيل الصاعد.

2) ضعف القدرة على التعامل مع مشكلات الأمة تشخيصاً ومعالجة.

3) ضعف العلم والوعي بفقه الخلاف وأسسه وضوابطه .

4) اختلال فقه الأولويات والموازنات .

5) التأثر السلبي بالأفكار المنحرفة والهدامة.

6) السلبية والإحباط والهزيمة النفسية والقابلية للتبعية .

7) كثرة التعميم والميل إلى المبالغة وعدم تحري الدقة والمنهجية.

 

ثالثاً : أسباب وعلل الضعف في الجانب الفكري :

1) ضعف عناية مناهج التعليم بقضايا الفكر والتفكير.

2) ندرة المؤسسات الفكرية كمراكز التفكير والتحليل والتخطيط الاستراتيجي ونحوها.

3) تأثر بعض أبناء الأمة بالفكر المنحرف .

4) اختلال ميزان التقدم المدني والمادي لصالح غير المسلمين .

5) ضعف الفهم الشمولي والمقاصدي للإسلام مع الإغراق في الجزئيات .

6) وجود صور عامة من العجلة وضيق الأفق وقلة الفهم .

7) دنو الهمة وتواضع الأهداف وعدم الطموح .

8) إسهام وسائل الإعلام في تسطيح الفكر الجاد.

9) الخلل السياسي وترويج أسباب التبعية الفكرية .

إذا المرء كانت له فكرة ففي كل شيء له عبرة

 

 

رابعاً : وسائل الوقاية والعلاج في الجانب الفكري :

1) نشر الثقافة الفكرية الراشدة والتوعية بأساسيات البناء الفكري السليم .

2) تأكيد أهمية الفكر وبنائه في مناهج التعليم العام والعالي .

3) معرفة حقائق ومقاصد الإسلام وفهم الواقع للتحصين من الغزو الفكري.

4) إنشاء مراكز متخصصة لتشخيص الواقع ومعالجة مشكلاته والتخطيط للمستقبل .

5) تطويع الثروة العالمية التقنية والعلمية لخدمة البناء الفكري السليم .

6) استخدام وسائل الإعلام في نشر ثقافة التفكير وبناء الفكر السليم .

7) فهم النصوص الشرعية في ضوء القواعد الأصولية والمقاصد الكلية وربط الفروع ومستجدات الواقع بها بما يثبت صلاحية الإسلام لكل زمان ومكان .

8) إقامة منظمات ومؤسسات للعمل الطوعي لخدمة المجتمع في مجال تنمية المهارات الذاتية وبناء الشخصية.

9) إشراك المفكرين والمتخصصين في رسم السياسات والاستراتيجيات في مجالات الحياة المختلفة.

 

مصيبة أن تدرس بلا تفكير، ومصيبة أكبر أن تفكر بلا دراسة

 

طباعة أضف تعليقك أرسل هذا الرابط لصديق

عدد التعليقات (1
1
  تعليق: إيمان جالا
الخميس, يناير 13, 2011 16:05
بوادر نهضة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أشكر لفضيلتكم حرصكم واهتمامكم .. حقا .. إن بناء الفكر أول بادرة من بوادر نهضة أي أمة قبل بنائها المادي أو العمراني لأن لفكر إذا نما .. نما معه كل شيء ..