صيام ثلاثة أيام من كل شهر مع المحافظة على الصيام الموسمي مثل الست من شوال، عرفة، عاشوراء ، عشر ذي الحجة ...

قراءة القرآن وبالذات السور ذات الفضائل المحددة مع ختم القرآن كل شهر .

المحافظة على السنن الرواتب ، وصلاة الضحى وقيام الليل.

الجلوس بعد صلاة الفجر للتلاوة والمراجعة.

زيارة الحرمين الشريفين .

  الصدقة اليومية والإنفاق الشهري .

  صندوق منزلي للصدقة اليومية .

  قضاء حوائج الناس .

  يوم أبي بكر "الخصال الأربع" .

  الحرص على الطهارة غالب اليوم مع المحافظة على ركعتي الوضوء .

  المحافظة على أذكار الصباح والمساء وباقي الأذكار اليومية .

المحافظة على ركعتين قبل النوم بنية أنها من صلاة الليل .

  بر الوالدين والتفنن في استحداث أساليب تشعرهما ببرك .

  صلة الرحم والإحسان لمن أساء منهم إليك.

  الالتزام بدرس أسبوعي للعائلة والأبناء.

  الحرص على مكفرات الذنوب.

  زيارة القبور بطريقة دورية (كل شهر مثلاً).

  حضور الجنازات في المساجد القريبة من المقابر والإكثار من ذكر الموت.

  زيارة المرضى من ذوي العاهات .

  كتابة الوصية .

  تفعيل المقاطعة الاقتصادية الداعمة لأعداء المسلمين .

خطة إيمانية شاملة (أعمال اليوم والليلة)

  أن تصلي من الليل، ولو ركعتين بصفة دائمة إن أمكن: { تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا ومما رزقناهم ينفقون * فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون }  [ السجدة ] .

أن تستغفر الله وقت السحر بسيد الاستغفار: ( اللهم أنت ربي، لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ) ، وأن تداوم على ذلك : { الصابرين والصادقين والقانتين والمنفقين والمستغفرين بالأسحار } [ آل عمران ] .

أن تحافظ على تكبيرة الإحرام والصف الأول في صلاة الفجر في المسجد، ما وسعك ذلك. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول، ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا عليه ) [ متفق عليه ] . وعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها ) [ رواه مسلم ] .

أن تكثر من تلاوة القرآن الكريم، وألا يقل وردك اليومي عن جزء، واجتهد أن تكون التلاوة بتدبر وخشوع. قال تعالى: { أو زد عليه ورتل القرآن ترتيلا * إنا سنلقي عليك قولا ثقيلاً } [ المزمل ] .

أن تحافظ على صلاة الضحى، ولو ركعتين، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي الضحى ثماني ركعات كل يوم، وأوصى أبا هريرة رضي الله عنه بركعتي الضحى، ونص الحديث في الصحيحين: ( أوصاني خليلي بثلاث: صيام ثلاثة أيام من كل شهر، وركعتي الضحى، وأن أوتر قبل أن أنام ) .

أن تحافظ على الأدعية وأذكار الصباح والمساء، وتتذكر إخوانك في مشارق الأرض ومغاربها وقت الغروب وتدعو لهم. قال تعالى: { فاصبر على ما يقولون وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن ءاناء الليل فسبح وأطراف النهار لعلك ترضى } [ طه ] .

أن تحاسب نفسك يومياً، ولو بمقدار خمس دقائق قبل النوم، وتجدد العزم على التوبة: { إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين } [ البقرة ] .

أن تتفكر في خلق الله ( الكون، البحر، السماء، الجبال، الأشجار ... )، ولو بنظرة واحدة صادقة من القلب وتقول: { ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار } [ آل عمران ] .

أن تحافظ على وضوئك طوال اليوم، وإذا فقدته سارع بتجديده مرة أخرى، فالوضوء سلاح المؤمن، كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم .

أن تقرأ في تخصصك إن كنت من أهل الاختصاص، ولو بمقدار صفحة. قال تعالى: { اقرأ وربك الأكرم } [ العلق ] .

أن تمارس رياضة، ولو بمقدار عشر دقائق يومياً ( مشي، سويدي، ضغط، جري في المكان ..) . عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير ... ) [ رواه مسلم ] .

لا تسرف في السهر، بل نم مبكراً، واستيقظ مبكراً، فهذا من هدي المصطفى صلى الله عليه وسلم .

أن تجدد النية وتخلص الوجهة لله تعالى، كل ليلة : { وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة } [ البينة ] .

أن تحتك بالمتميزين خلقياً وعملياً، كلما أتيحت لك الفرصة وتحذو حذوهم: { أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده قل لا أسألكم عليه أجرا إن هو إلا ذكرى للعالمين } [ الأنعام ] .

أن تحدد أولوياتك بوضوح، ولا تنشغل بالمفضول عن الفاضل، قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: " لا يقبل الله عمل الليل بالنهار ولا عمل النهار بالليل، ولا يقبل الله النافلة حتى تؤدى الفريضة " .

أن تكتب لنفسك خمسة أهداف واضحة ومحددة وقابلة للتنفيذ، وأن تبدأ بتنفيذها فوراً، ولا تسوف. قال تعالى : { فلا اقتحم العقبة } [ البلد ] .

أن تكون متفائلاً وعندك أمل في تغيير نفسك إلى الأفضل، قال تعالى : { ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين } [ آل عمران ] .

أن تتصف بالصبر والمصابرة والمجاهدة واحتساب الأجر وتعب النفس عند الله وأن تعيد تجديد نشاطك عند كل مناسبة، قال تعالى: { يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون } [ آل عمران ] .

أن تجلس مع أولادك وأهلك ولو بمقدار نصف ساعة على قصة قصيرة أو خاطرة أو طرفة أو خلق أو أدب أو آية من القرآن أو حديث شريف، قال تعالى: { يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة } [ التحريم :6 ] .

أن تحافظ على أداء الصلوات الخمس في جماعة أولى في المسجد ما أمكن ولا تصلي فرضاً في البيت إلا لضرورة. قال تعالى: { إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا } [ النساء ] .

أن تلتزم بأداء حقوق الغير ولا تقصر فيها، وخاصة حقوق الوالدين، حقوق الزوجة، حقوق الأولاد، حقوق الجيران، حقوق الأرحام والأقارب، حقوق الإخوان، حقوق الأصحاب، قال الشاعر :

وابدأ بأهلك إن دعوت فإنهم      أولى الورى بالنصح منك وأقمنُ
والله يأمـــر بالعشيرة أولاً      والأمر من بعد العشـيـرة هينُ

أن تكثر من صيام التطوع وخاصة الأيام القمرية والاثنين والخميس والمناسبات الدينية وشهر الله المحرم، وشهري رجب وشعبان، والتسع الأوائل من ذي الحجة.. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن رب العزة سبحانه وتعالى: ( كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به ) [ جزء من حديث رواه البخاري ] .

أن تحافظ على غض البصر وكف الأذى وعدم الغيبة وحفظ اللسان ما أمكنك ذلك، وأن تتحرى الحلال في المأكل والمشرب. قال تعالى: { ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا } [ الإسراء ] .

أن تداوم على الذكر في جميع الأحوال والأوقات، في الركوب والترحال والذهاب والعودة ما وسعك ذلك. قال تعالى: { الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار } [ آل عمران ] .

أن تكتب لنفسك قائمة أعمال يومية، وتسعى في تحقيق هذه الأعمال والذي لا يُنجز يرحل لليوم التالي: قال تعالى: { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون } [ الحشر ] .

لا تكثر من النوم ولا تزد في يومك على ست ساعات ويمكن تقسيمها إلى ساعة واحدة في القيلولة وخمس ساعات ليلاً، ولا ترهق نفسك في العمل البدني أكثر مما يجب حتى تشعر بلذة العبادة .

أن تكثر من ذكر هادم اللذات ومفرق الجماعات: الموت، وأن تعيش في هذه الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل .

وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن عمر: ( كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل ) ، وكان ابن عمر رضي الله عنهما يقول: " إذا أصبحت فلا تنتظر المساء وإذا أمسيت فلا تنتظر الصباح، وخذ من صحتك لمرضك، ومن حياتك لموتك " [ رواه البخاري ] .

إياك والشبع وكثرة تناول الطعام، واستجب لوصية الرسول صلى الله عليه وسلم: ( نحن قوم لا نأكل حتى نجوع وإذا أكلنا لا نشبع ) .

أن تحقق في نفسك الصفات العشر للمسلم الملتزم وهي : قوي الجسم، متين الخلق، مثقف الفكر، قادر على الكسب ، سليم العقيدة ، صحيح العبادة ، مجاهد لنفسه ، حريص على وقته، منظم في شؤونه، نافع لغيره .

أن تتوافر في شخصيتك سمات الدعوة وهي : البساطة التلاوة الصلاة الجندية الخلق .

خطة إيمانية شاملة (أعمال الأسبوع والشهر)

أعمال الأسبوع

أن تصلي فجر الجمعة في المسجد، وتظل في ذكر وتلاوة القرآن في المسجد حتى بعد شروق الشمس بربع ساعة، ثم تصلي الضحى في المسجد، ثم تنصرف .

أن تحافظ على تلاوة سورة الكهف صبيحة يوم الجمعة .

 أن تحضر مبكراً إلى صلاة الجمعة، وتلزم الصف الأول ما أمكن ذلك .

أن تحرص على حضور درس علم في الأسبوع ما أمكن .

أن تخرج صدقة ابتغاء وجه الله أسبوعياً وتواظب على ذلك .

أن تحرص على غسل الجمعة وقص الأظافر، والنظافة العامة، والتطيب ولبس أجمل الثياب وغسل الأسنان، والوضوء قبل خروجك إلى المسجد .

أن تختلي بنفسك ساعة كل أسبوع لتخطط أعمال الأسبوع القادم .

أن تعود مريضاً أو تزور أخاً لك في الله أو أكثر، وأن تحاول المواظبة على ذلك .

أن تقوم بنزهة خلوية أو رحلة حقلية أو برية مع أهلك وأولادك ما أمكن ذلك .

أن تمارس رياضة ما بين ساعة إلى ساعتين أسبوعياً، مثل: كرة قدم ، كرة طائرة مشي ، عدو ، سباحة ، رماية ، ركوب خيل ..

أن تجدد التوبة وتعزم أن يكون الأسبوع القادم أفضل من الأسبوع الحالي .

أن تصل الأرحام مرة على الأقل أسبوعياً وتواظب على ذلك.

أن تستعد للقاء الله وأن توقن أن قيام الساعة سيكون يوم جمعة.

أن تكثر من الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الجمعة ويوم الجمعة .

أن تحافظ على صيام يوم على الأقل في الأسبوع الاثنين أو الخميس .

أن تجلس مع أهلك وأولادك بما لا يقل عن ساعة في الأسبوع بقراءة قدر من القرآن الكريم، مع حديث وقصة وبعض الخواطر والأخلاق والآداب التي نتحلى بها خلال الأسبوع .

أن تكتب الاستفادة التي حصلت عليها هذا الأسبوع من درس علم أو قراءة كتاب أو معلومة جديدة في تخصصك أو نصيحة من غيرك وكذلك باقي أفراد أسرتك.

أعمال الشهر

أن تختم القرآن الكريم مرة على الأقل كل شهر وتواظب على ذلك ما أمكن .

أن تقرأ كتاباً كل شهر على الأقل، وتلخص ما قرأت .

محاولة كتابة مقالة وإرسالها إلى بعض الصحف أو المجلات أو المواقع .

زيارة المقابر والاتعاظ بالموتى .

القيام برحلة يوم كامل للترويح عن النفس والأهل والأولاد .

أن تخصص ميزانية شهرية لك ولأهل بيتك ولزوجك وأولادك وتقسمها حسب: الضروريات الحاجيات التحسينات "الكماليات " .

أن تحفظ حزباً من القرآن الكريم كل شهر أي بمعدل ربع كل أسبوع ما أمكن ذلك .

خطة إيمانية شاملة (أعمال السنة والعمر)

أعمال السنة

أن تحافظ على صيام شهر رمضان إيماناً واحتساباً وتجتهد في قيام الليل وكثرة الصدقات وإفطار الصائمين، وأن تعتبر هذا الشهر فرصة طيبة لحسن الصلة بالله، قال تعالى: { يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون } [ البقرة ] .

أن تجتهد في عمل عمرة خلال العام وأفضلها عمرة رمضان، لأنها تعدل حجة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال تعالى : { وأتموا الحج والعمرة لله } [ البقرة :196] .

أن تخرج زكاة مالك خلال العام وهي 2,5%، بشرط أن يبلغ المال النصاب، وأن يحول عليه الحول .

أن تتحرر من الديون ؛ لأن الآجال بيد الله فلا تقابل ربك وأنت مدين لأحد من الناس، واعلم أن الشهيد يغفر له كل شيء إلا الدين، كما وضح المصطفى صلى الله عليه وسلم .

أن تحاول إتقان إحدى اللغات بجانب لغة القرآن اللغة العربية، فقد أتقن زيد بن ثابت لغة السريانية في خمسة عشر يوماً بعد أن أمره النبي صلى الله عليه وسلم : ( يا زيد تعلّم السريانية ) .

أعمال العمر

أداء فريضة الحج مرة واحدة على الأقل، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( أيها الناس إن الله فرض عليكم الحج فحجوا ) ، فقال رجل: أفي كل عام يا رسول الله؟ وكررها ثلاثاً، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( لو قلت نعم لوجبت ولما استطعتم.. ) [ رواه مسلم ] .

توفير مسكن مناسب ومصدر رزق طيب لأهلك ولأولادك من بعدك، فقد أوصى النبي صلى الله عليه وسلم سعد ابن أبي وقاص رضي الله عنه فقال: ( لأن تدع ورثتك أغنياء خير لك من أن تدعهم عالة يتكففون الناس ) [ متفق عليه ] .

أن تكون من حفظة كتاب الله تعالى، فإن لم تستطع فحفِّظ أبناءك، فإن لم تستطع فعلى الأقل واحداً من أبنائك، أو بناتك، يكون حافظاً لكتاب الله، حتى يكون شفيعاً لك عند الله عز وجل يوم القيامة وتلبس تاج الوقار، الياقوتة فيه خير من الدنيا وما فيها .

أن تترك أثراً في هذه الحياة يشهد لك عند الله يوم القيامة، " تبني مسجداً أو تنشئ معهداً، أو تورث علماً، أو تزرع شجرة، أو تهدي رجلاً، أو تمهل معسراً، أو تكفل يتيماً أو أكثر، أو تستقطع من راتبك شهرياً لفلسطين بشكل دائم، أو تنشئ وقفاً لله، أو أي عمل يشهد لك عند الله يوم القيامة يكون خالصاً لله سبحانه وتعالى .

رد المظالم إلى أهلها، وطلب الصفح من الخلق إن كانت هناك مظلمة ولا تكن مفلساً يوم القيامة تأتي بصلاة وصيام وحج وصدقة، ولكن مظالم العباد عندك كثيرة .

أن تكتب وصيتك الشرعية وتخبر بها زوجتك وأولادك ، وكن عادلاً مع أبنائك وأهلك، وألا توصي بأكثر من الثلث، كما أمرنا المصطفى صلى الله عليه وسلم .


وحبذا أن تنوي أن تكون في بداية كل عام هجري أكثر جدية من الأعوام السابقة مع كتاب الله وسنة رسول صلى الله عليه وسلم ومع الفرائض والنوافل، وحُسن معاملة الخلق ، وتقوى الله ، وعلو الهمة ، والورع، والزهد في الدنيا والتجرد لله وحده، وألا تظلم أحداً من خلق الله قدر استطاعتك .


قال تعالى: { يا أيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير لعلكم تفلحون * وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير } [ الحج ] .

الزاد

عمل اليوم والليلة

العمل

أداء الصلوات الخمس في المسجد

القدر

خمس صلوات في اليوم والليلة

الزمن

ساعتان

الأداء

يمكن الوصول إلى درجة كبيرة من التزام الجماعة في المسجد من خلال هذه الدرجات :

1- الحرص على إدراك تكبيرة الإحرام مع الإمام .

2- الحرص على التكبير قبل إقامة الصلاة وأداء السنة أو تحية المسجد.

3- الحرص على الحضور إلى المسجد مع الأذان وإدراك الصف الأول .

4- الحرص على دخول المسجد قبل الأذان والترديد مع المؤذن والدعاء بعد الأذان .

5- الحرص - في الجماعة في غير المسجد- على أن تؤدى السنن قبل الفريضة مع السبق إلى الصف الأول.

تنبيهات وتحذيرات

1- قم إلى الصلاة متى سمعت النداء ولا تتهاون ولا تسوف ولا تتأخر .

2- إذا سمعت الأذان فبادر بالتوقف والتوجه لأقرب مسجد .

3- لا تواصل أي عمل أو سير بعد الأذان بحجة اغتنام الوقت بين الأذان والإقامة، فأفضل اغتنام إجابة النداء .

4- لا تتنازل عن إدراك تكبيرة الإحرام واجعل ذلك سمتك وعادتك .

5- اذكر الله قبل نومك وعند تقلبك،واستعذ بالله من الشيطان حتى لا يقعدك عن النهوض إلى الصلاة.

 

الزاد

عمل اليوم والليلة

العمل

تلاوة القرآن الكريم

القدر

تلاوة جزء من القرآن الكريم،  وختم القرآن في كل شهر .

الزمن

نصف ساعة ( تلاوة مجودة)

الأداء

يمكن تحقيق ورد التلاوة بإحدى الطرق التالية مرتبة على التفضيل :

1- تلاوة الجزء ما بين صلاة الفجر إلى والإشراق .

2- تلاوة الجزء في وقتين الأول: بعد الفجر، الثاني: قبل النوم .

3- تلاوة الجزء مقسماً على الصلوات الخمس أي قبل كل صلاة أو بعدها .

يمكن لاستدراك أي نقص العمل بما يلي :

1- التلاوة قبيل بداية كل عمل، فعند إرادة المذاكرة أو القراءة أو الكتابة أو بداية الدوام ونحو ذلك يتم البدء بتلاوة صفحتين أو أكثر ثم يبدأ بالعمل المراد .

2- زيادة ورد التلاوة في أيام إجازة من آخر الأسبوع خصوصاً وأيام الإجازات عموماً .

تنبيهات وتحذيرات

1- لا تتنازل مطلقاً عن إتمام تلاوة الورد اليومي كاملاً واجعله الحد الأدنى الذي لا قبول بأقل منه.

2- في حالة نقص الورد عن الجزء فاعتمد نظام القضاء والاستدراك في اليوم التالي ومباشرة ولا تؤخر.

3- احذر أن يتراكم نقص الورد اليومي لأكثر من ثلاثة أيام لأن ذلك غالباً ما يضعف الهمة ويزيد التفريط ويضيع فرصة الختم في كل شهر.

4- اجتهد أن تقرأ في كل يوم أكثر من جزء ولو بزيادة يسيرة حتى تكون الزيادة احتياطاً لنقص الشهر (29 يوماً) أو لأي قصور في بعض الأيام .

5- احرص على اقتناء مصحف الجيب واصحبه معك باستمرار فذلك يسهل عليك التلاوة في كل مكان وزمان .

6- اجعل مصحفاً في مكتبك وآخر في غلاة نومك وثالث في سيارتك حتى تسهل عليك التلاوة في أي مكان وزمان.

7- احرص على وضع ورقة لتحديد أو كتابة موضع نهاية القراءة حتى تواصل من حيث انتهيت.

8- احرص على حسن التلاوة والتأني فيها، واجتهد في فهم المعاني وتدبرها والاتعاظ بها

 

 

الزاد

عمل اليوم والليلة

العمل

تدبر القرآن الكريم

القدر

تدبر صفحة من القرآن الكريم

الزمن

ربع ساعة ( تلاوة وقراءة تفسير موجز )

الأداء

يمكن تحقيق ورد التدبر القرآني بإحدى الطرق التالية :

1- تخصيص آخر صفحة من ورد التلاوة القرآني اليومي للتدبر لتكون ضمن الورد اليومي.

2- تخصيص تلاوة خاصة للتدبر ويمكن البدء من أول القرآن بالترتيب أو باختيار سور بعينها.

3- اختر وقتاً مناسباً تكون خالياً وبعيداً عن الصوارف والمشاغل، وأنسب الأوقات بعد صلاة الفجر أو قبل النوم .

4- اقرأ تفسير الصفحة القرآنية من مصحف على هامشه تفسير مختصر وأسباب النـزول أو اقرأ تفسيرها من تفسير السعدي .

5- حاول أن تربط بين سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم  وصحابته الكرام ودلالة الآيات لتتضح معالم الاهتداء والاقتداء .

6- حاول أن تقارن بين حالك وعملك وبين دلالات الآيات لشحذ الهمة للعمل والامتثال .

7- حاول أن تربط بين الواقع المعاصر وبين دلالات الآيات لأخذ الدروس والاعتبار.

8- احرص على أن يكون معك دفتراً لكتابة بعض المعلومات والملحوظات والخواطر والفوائد.

 

تنبيهات وتحذيرات

1- لا تتنازل عن تدبر صفحة من القرآن كل يوم .

2- لا تيأس ولا تجهل همتك تفتر إن وجدت صعوبة في التدبر والفهم في البداية، بل واصل حتى تزول الحواجز ويتيسر الفهم .

3- استعن بالله وأكثر من الدعاء بأن يعلمك الله التأويل .

4- استعن بسماع ما يتيسر لك من سماع أشرطة دروس التفسير .

5- اجعل هذا التدبر – بين فينة وأخرى – مشتركاً مع زميل أو أكثر.

 

 

الزاد

العمل الأسبوعي

العمل

صيام الاثنين والخميس

القدر

يومين في الأسبوع .

الزمن

صيام يومين كل أسبوع

الأداء

يمكن التوصل إلى صيام الاثنين والخميس من خلال:

1-  عود نفسك على قلة الطعام.

2-  استشعار ثواب الصيام وفضله عند الله.

3-  البدء بصيام يوم في الأسبوع كيوم الخميس مثلاً.

4-  زيادة مقدار الصوم ليصير يومين في الأسبوع.

5-  مشاركة الأهل أو الإخوة في الصيام.

6- الحرص على تناول وجبة السحور لما لها من التأثير على القدرة على مواصلة الصوم.

7- تناول عشاء مشبع ليلة الاثنين والخميس للتمكن من الصيام ولو بدون سحور.

8-  الاتفاق مع مجموعة من الإخوة في الله على الصيام والإفطار بشكل جماعي.

تنبيهات وتحذيرات

1-  احرص على الصيام ولو يوماً في الأسبوع.

2- لا تتهاون في الاستمرار في الصيام من أجل دعوة على الغداء أو ضيافة من صديق.

3-  احرص التمثل بأخلاق المؤمنين الصائمين.

4- تجنب الإسراف في الأكل عند الإفطار، ويمكن الإفطار على تمر  أو ماء ثم تناول العشاء بعد صلاة العشاء.

5-  عود نفسك على قضاء الأيام التي بدأت صيامها ثم أفطرت فيها.

6- احذر أن يكون صومك سببا في الإخلال بواجباتك الأخرى كأداء أعمالك الوظيفية التي تأخذ عليها أجراً أو نحو ذلك، إذ الواجب مقدم على النافلة

 

الزاد

العمل الشهري

العمل

صيام ثلاثة أيام من كل شهر(13و14و15)

القدر

ثلاثة أيام كل شهر.

الزمن

 

الأداء

يمكن التوصل إلى صيام ثلاثة أيام من كل شهر من خلال:

1-  عود نفسك على قلة الطعام.

2-  استشعار ثواب الصيام وفضله عند الله.

3-  البدء بصيام يوم في الأسبوع كيوم الخميس مثلاً.

4-  صيام ثلاثة أيام متتالية وهي الأيام البيض.

5-  مشاركة الأهل أو الإخوة في الصيام.

6- الحرص على تناول وجبة السحور لما لها من التأثير على القدرة على مواصلة الصوم.

7- تناول عشاء مشبع ليلة اليوم الذي تنوي صيامه للتمكن من الصيام ولو بدون سحور.

8-  الاتفاق مع مجموعة من الإخوة في الله على الصيام والإفطار بشكل جماعي.

تنبيهات وتحذيرات

1-  احرص على الصيام ولو يوماً في الإسبوع.

2- لا تتهاون في الاستمرار في الصيام من أجل دعوة على الغداء أو ضيافة من صديق.

3-  احرص التمثل بأخلاق المؤمنين الصائمين.

4- تجنب الإسراف في الأكل عند الإفطار، ويمكن الإفطار على تمر  أو ماء ثم تناول العشاء بعد صلاة العشاء.

5-  عود نفسك على قضاء الأيام التي بدأت صيامها ثم أفطرت فيها.

6- احذر أن يكون صومك سببا في الإخلال بواجباتك الأخرى كأداء أعمالك الوظيفية التي تأخذ عليها أجراً أو نحو ذلك، إذ الواجب مقدم على النافلة.