اجلس بنا نؤمن ساعة

الحمد لله الذي خلق كل شيء فقدره تقديرا، وتبارك الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا، والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمة للعالمين داعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا، وبعد..

فهذا شعار أطلقه واشتهر به الصحابي الجليل عبدالله بن رواحة، فقد كان رضي الله عنه إِذَا لَقِيَ الرَّجُلَ مِنْ أَصْحَابِهِ، يَقُولُ: تَعَالَ نُؤْمِنْ بِرَبِّنَا سَاعَةً، فَقَالَ ذَاتَ يَوْمٍ لِرَجُلٍ، فَغَضِبَ الرَّجُلُ، فَجَاءَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَلَا تَرَى إِلَى ابْنِ رَوَاحَةَ يُرَغِّبُ عَنْ إِيمَانِكَ إِلَى إِيمَانِ سَاعَةٍ؟ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "يَرْحَمُ اللهُ ابْنَ رَوَاحَةَ، إِنَّهُ يُحِبُّ الْمَجَالِسَ الَّتِي تَتَبَاهَى بِهَا الْمَلَائِكَةُ". أخرجه الإمام أحمد في مسنده برقم (13796)، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (10/17): "إسناده حسن".

وقال معاذ بن جبل رضي الله عنه: "اجلس بنا نؤمن ساعة". أخرجه البخاري في صحيحه تعليقاً.

فعن الأسود بن هلال قال: قال لي معاذ بن جبل: "اجلس بنا نؤمن ساعة"، وفي رواية: "كان معاذ بن جبل يقول للرجل من إخوانه: اجلس بنا نؤمن ساعة فيجلسان فيذكران الله تعالى ويحمدانه". قال ابن حجر في فتح الباري (1/48): إسناده صحيح.

وانطلاقا من مبدأ {واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه} وحتى لا يكون أمر المؤمن فرطا، فإنه يسر الفريق العلمي بمؤسسة قناديل العلم تقديم مقترح لبرنامج إيماني تربوي يتضمن مواضيع نظرية وبرامج عملية تُعتبر نماذج -يمكن أن يضاف إليها ويزاد فيها- تجعل المؤمن يتنزه في رياض الجنة في هذه الدنيا التي تقوده إلى روضات الجنات في الآخرة.

* إضاءة على الطريق:

قال الحسن البصري : «لقد وقذتني -أي: أثرت في نفسي-  كلمة قالها الحجاج: سمعته يقول على هذه الأعواد -يعني منبر المسجد-: إن امرءا أضاع ساعة من عمره في غير ما خُلق لها لحري أن تطول عليها حسرته يوم القيامة».

* منهجية برنامج (اجلس بنا نؤمن ساعة):

1- أن يُخصص لكل مجلس موضوعا من المواضيع المرفقة يتم تحديده مسبقا ليتمكن المستفيدون من قراءته وتحضيره والاطلاع عليه، ليكون المجلس تفاعليا وتشاركياً من المستفيدين.

2- يُقترح أن تكون مدة المجلس ساعة كاملة تشمل الآتي:

أ- دراسة الموضوع الرئيس المرفق.

ب- استعراض البرنامج المعرفي والتفاعلي الذي يشمل المقاطع المرئية والمسموعة والفلاشات النوعية المرفقة مع المادة الرئيسية أو المقترحة من قبل المستفيدين، واختيار ما يناسب منها.

3- للحصول على الفائدة القصوى من هذا البرنامج يُنصح بالتأكد من تحقيق أهداف الدرس واستيفاء عناصره الموضحة في بداية كل موضوع.

4- يتم تطبيق برنامج عملي مرة واحدة أسبوعيا على الأقل على المستوى الفردي والعائلي والأخوي من البرامج العملية المقترحة في البرنامج الإيماني بموقع

على الرابط التالي (انقر على الصورة) :

5- يُنصح المستفيدون بتطبيق فكرة (التعاضد الإيماني) للبرامج العملية والتثقيفية، وهذه الفكرة موضحة على الرابط التالي (انقر على الصورة):

6- يجتهد المستفيدون في تطبيق البرنامج العملي (براءتان) لما فيه من تربية النفس على التبكير للصلاة بحيث تكون خلقا وسجية وعادة، إضافة إلى أجور ومزايا عظيمة، وفكرة البرنامج على الرابط التالي(انقر على الصورة):

7- لتعميم الفائدة يمكن اقتراح طرح هذه المواضيع من خلال خطب الجمعة والدروس المسجدية.

8- لتحقيق فائدة الدارسين فإنه ينبغي لكل دارس أن يكمل -بجهد ذاتي- مايلي:
أ- قراءة المقالات المحددة.
ب- سماع ومشاهدة المقاطع المصاحبة.

9- يُنصح بالتواصي والمتابعة بين الدارسين للتأكد من إتمام قراءة المقالات ومشاهدة المقاطع المصاحبة تتميما للفائدة.

10- يرجى نشر الصور والفلاشات والمقاطع النوعية والروابط على الواتس اب WhatsApp تفعيلا للبرنامج ونشرا للخير وتعاونا على البر والتقوى.

لتزويدنا بملاحظاتكم وإضافاتكم واقتراحاتكم على هذا البرنامج، يسعدنا تواصلكم معنا من خلال خدمة (اتصل بنا)

والله يتولانا ويتولاكم برعايته وحفظه...