كيف تقيّم ثقافتك عن القضايا الإسلامية ؟
أدخل بريدك الالكتروني...
 
 
الحج مشاعر وشعائر
عدد الزيارات : 244
الفرصة التربوية الإيمانية في عشر ذي الحجة
11 أكتوبر, 2015 - 28 ذو الحجة 1436هـ

تمثل العشر من ذي الحجة فرصة تربوية إيمانية ثمينة لكل مربٍ يريد أن يرسخ القيم العليا في متربيه, فهي بيئة ايمانية نفسية راقية على المستوى الشرعي والمستوى السلوكي.

فعشر ذي الحجة ورد في فضلها كثير من الأحاديث والأدلة الشرعية تعلي قدرها حتى تلامس الثريا, فـ"ما من أيام العمل الصالح فيهن خير من هذه العشر". "ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجلا خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء" أخرجه البخاري.

و"ما من عمل أزكى عند الله عز وجل ولا أعظم أجراً من خير يعمله في عشر الأضحى" رواه الدارمي عن ابن عباس وحسنه الألباني.

يقول ابن حجر في فتح الباري: "والذي يظهر أن السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه، وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يتأتى ذلك في غيره".

وقال بن رجب الحنبلي: "لما كان الله سبحانه قد وضع في نفوس عباده المؤمنين حنيناً إلى مشاهدة بيته الحرام وليس كل أحد قادراً على مشاهدته كل عام فرض على المستطيع الحج مرة واحدة في عمره، وجعل موسم العشر مشتركاً بين السائرين والقاعدين".

فهي فرصة للعودة إلى الله سبحانه وتعالى، وهي ملاذ للوالغين في الآثام وهي ملجأ لمن ابتعد ونأى قلبه عن ثكنة التقوى.

وهي عشر فضيلة، قيّمة المكانة، سامية القدر، نهارها ذكر، وليلها إنابة، فيها الصوم وفيها الصدقة، وفيها المشاركة في الطاعة، وفيها التآلف على الفضائل.

وهي عشر محببة لكل ذي قلب كريم، ينتظرها في كل عام لتكون نقطة شحن إيماني جديدة، يملأ فيها نفسه بما يمكنه أن يداوم السير، ويواصل الطريق.

وهي دورة إيمانية، تبدأ من أول ذي الحجة وحتى آخر أيام التشريق، كلها مكرمات، تدرب على التجرد، إذ يوازيها ويقاسمها عمل الحاج الذي هو تجرد كامل لله الرحمن، وتبتل تام له سبحانه.

وعشر ذي الحجة إذ تُمثِّل موئل توبة إنما تواسي من أهل الإيمان من لم يستطع أن يحج بيت الله الحرام ممن كان عزمه أكيداً ونيته منعقدة، فكأنها تقول له: "جفف دمعك، فإن الشريعة الغراء تفتح لك أينما كنت أبواب القبول، وتدعوك إلى العبادة المخلصة، وتناديك أنّ لك رباً يقبل التوبة عن عباده ويغفر السيئات".

فهي إذن فرصة تربوية يستطيع كل مرب أن يستغلها في التوجيه إلى معالي الفضائل والأخلاق، كما يستطيع أن يجعلها منطلقاً صحيحاً لتجديد نفسي سنوي لمتربيه ومتعلميه على مستوى الإيمان والتوبة والعمل الصالح، ويمكن ذلك من خلال:

أولا: تكوين البيئة الإيمانية:

فالأجواء في المجتمع الإسلامي في تلك الأيام تساعد المربي على تهيئة البيئة الإيمانية وصناعة الجو الإيماني العام المؤثر على الأفراد المراد توجيههم.

فالصيام والتكبير والذكر وعدم الأخذ من الشعر أو الأظفار -للمضحين- وارتفاع أصوات التلبية من الحجيج في شتى الأماكن تنقلها الإذاعات ووسائل الإعلام وشراء الأضاحي والاستعداد ليوم النحر، كل ذلك يساعد المربي على إكمال الجو الإيماني المطلوب.

ودور المربي هنا هو استغلال ذلك بأعمال دعوية تكوّن ذلك الجو الإيماني الصالح، فيدعو متربيه إلى لزوم المساجد لأوقات قد تطول بعض الشيء وينتظرون من خلالها الصلاة بعد الصلاة، ويتلون من خلالها القرآن، ويتحينون الفرصة عند الإفطار في كل يوم للدعاء الصالح والمناجاة.

كما يمكن المشاركة في بعض الأعمال التي تنشئ روح العطاء والبذل كالاجتماع على صناعة طعام للصائمين، ودعوة الفقراء لذلك الطعام الذي قد أعدوه بأنفسهم وتعبوا في إعداده وتعاونوا على الإنفاق عليه من أموالهم الخاصة.

كما يمكنه أن يجتمع بهم فيتلو عليهم آيات وأحاديث تأمر بالصدقة والبذل والعطاء وسير الصالحين في التصدق في سبيل الله ثم يحثهم على التصدق ويذكرهم باستحضار النية الصالحة وإخفاء الصدقة.

كما يمكنه أن يذكرهم بحديث أبي بكر الصحيح يوم أن قام بأربعة أعمال صالحات، هي: الصيام واتباع الجنائز وعيادة المريض والتصدق بصدقة، وبأن النبي صلى الله عليه وسلم قد قال عنه لما عرف ذلك منه: "ما اجتمعن في رجل في يوم إلا غفر الله له"، فيتشبهون بفعل أبي بكر في جمع تلك الأعمال الصالحات الأربع في يوم، وغير ذلك.

ثانياً: الدعوة إلى تقويم النفس والخلق والعادات:

تناسب هذه الأيام أن يجدد المربى دعوته لمتربيه أن يقوموا بعملية تغييرية لأنفسهم وأخلاقهم السيئة أو السلبية وعاداتهم المرفوضة إلى نفوس نقية للخلق جميعاً، وأخلاق تتشبه بأخلاق نبيهم صلى الله عليه وسلم، وعادات إيمانية طيبة، خالعين أخلاق وعادات الجاهلية والنفعية وما يتعلق بحب النفس والرغبة في العلو على الآخرين.

وينبغي أن يوجه المربي توجيهه نحو ذم خلق الكبر والعجب مذكرا إياهم كيف أمر الشرع أن يستوي الناس في الحج في ثيابهم وسلوكهم وكلامهم وأهدافهم، وأن يتركوا الدنيا والعلو فيها.

وكيف يستوون في الرغبة فيما عند الله يوم عرفة فلا فضل لأحد على أحد إلا بالتقوى والعمل الصالح، كما يوجههم نحو السيطرة على النفس وعلى شهواتها ورغباتها وترك الترفه والتنعم ما استطاعوا إلى ذلك والاخشوشان عملاً بحديث النبي صلى الله عليه وسلم "البذاذة من الإيمان" وتشبهاً بالمحرمين الذين لا يجوز لهم الترفه بحال ولا التنعم بشيء من المتاع الممنوع منه المحرم، بل ضبط للنفس ورباطة للجأش وبعد عن شهوات الفرج والجنوح نحو المعاصي {فلا رفث ولا فسوق ولا جدال}.

ثالثاً: التوجيه نحو التعاون والاعتصام بحبل الله:

ففي العشر من ذي الحجة تبين معاني الاعتصام بحبل الله تعالى وعدم التفرق، فالمسلمون جميعهم كل عام يرغبون في حج بيت الله تعالى، والحجيج يمثلون أعظم الصور الواقعية من التعاون والاعتصام بذات المنهج وذات الهدف في مشارق الأرض ومغاربها، والذين لم يقدر الله لهم الحج لهذا العام فهو يشارك الحجيج مشاعرهم القلبية وترفرف روحه من حولهم داعيا ربه أن يلحقه بهم في قابل.

والمربي ههنا يدعو متربيه لنبذ الخلاف والتفرق والسعي للوحدة وعدم استحقار العمل الصالح من أحد أياً كان، ورؤية العاملين لله جميعهم على ثغور مستهدفة، فيدعو لهم ، ويرجو لهم النصرة، ولا يخذلهم ولا يسلمهم، بل يدعو لهم وينصرهم بما استطاع، ويناصحهم فيما رآه خطأ منهم ويوجههم بالحسنى فيما خفي عنهم.

إنها أيام صالحات مباركات ينتظرها المؤمنون الصالحون ليخلعوا ربقة الارتباط بالدنيا عنهم ويتحرروا من قيد الشهوة وقيد الأماني البالية، ويسطروا سجلاً من نور، فلا مادية تكسر حاجز الشفافية ولا معصية تدنس الطاعة بل ذكر وخشوع وتوبة وبكاء، فيرون الكون كله حبورا وشفافية، ويمتزج النور بالسعادة، والأمل بمعنى الصدق، وتصبح الجنة هي المطلب والإخلاص هو المرتجى، وحسن الظن بالله هو كهف الأمنيات.

------------

* المصدر : موقع المسلم.

طباعة أضف تعليقك أرسل هذا الرابط لصديق

عدد التعليقات (0